دولة لكل الأذواق

دولة لكل الأذواق تعد تركيا من الوجهات السياحية الرائدة لما بها من جمال أخاذ طبيعي، ومواقع تاريخية وأثرية فريدة، وبنية تحتية قوية في الفنادق دائمة التحسن والتطوير، وتراث عريق في الضيافة وبأسعار تنافسية. إن سواحل تركيا مفعمة بالشواطئ والخلجان والألسن والموانئ والجزر وشبه الجزر. كما أن الجو المشمس يستمر حتى ثمانية أشهر. كما أن بها من الجبال المهيبة والوديان الرائعة والبحيرات الجميلة والأنهار العذبة والشلالات الخلابة والكهوف الطبيعية ما يجعلها مثالية للتزلج و تسلق الجبال و جولة في رحاب الطبيعة . أيضًا؛ فإن تركيا متحف مفتوح يتسم بالثراء التاريخي والأثري. فتركيا غنية بالمياه المعدنية الحارة ومياه شافية و الطين الطبي. إن تنوع المواقع الدينية والأثرية، والأضرحة، والأطلال يثبت أن تركيا كانت ملتقى للأديان المختلفة ومنها الإسلام والنصرانية

استنبول

إسطنبول هي فعلاً مدينة عالمية يجب أن يزورها الجميع مرة واحدة في العمر على الأقل. فهي مزيج رائع من الثقافة الشرقية والغربية، ومدينة حية عصرية بهوية متميزة. فماضيها الثري يتعايش مع حيويتها الشابة. ومع أنها لم تعد عاصمة تركيا؛ إلا أن إسطنبول لا تزال المركز الثقافي والتجاري للدولة. إنها مدينة المتناقضات، نشيطة متنافرة لحياة القرن 21، ومع ذلك فهي عريقة وجميلة. موقعها رائع، محاطة بالمياه، وهي مضيق ضيق في البسفور وبحر مرمرة الرائق الذي يفصل أوروبا عن آسيا. وتشغل إسطنبول حيزًا في القارتين، وتحتفي بكلا التراثين. ومنذ كانت بيزنطة ثم قسطنطينية وأخيرًا إسطنبول؛ فقد كانت دائمًا عاصمة لثلاث إمبراطوريات، كل منها تركت علامة ظهرت في القصور والقلاع والمساجد والكنائس والآثار الرائعة. إن ميراث ماضيها المتنوع يظهر واضحًا في كل زاوية في المدينة العصرية.

اقرأ المزيد

مكتب السياحة القاهرة - © 2012